التـــوحد..


    قصة التوحد ..

    شاطر
    avatar
    الهنوف العليان

    المساهمات : 14
    تاريخ التسجيل : 12/10/2010
    العمر : 23

    قصة التوحد ..

    مُساهمة  الهنوف العليان في الثلاثاء أكتوبر 12, 2010 11:48 am

    بسم الله الرحمن الرحيم[center]
    [color=orange]سلاااام كيفكم جميعاً إن شاء الله تماام ...
    هاذي قصتي عن التوحد اللي بكتب على أساسها السيناريو
    أرجو أن تنال إعجابكم مثل ما نالت إعجابي ... Surprised
    .........كانت أسره أجتمعت وتفرقت وكان ثمرتها طفل فقد 7سنوات من عمره بلاجدوى ... تحكي قصتهاتلك الأسره وتقول:..
    كانت الأم طبيبه تعمل بالمشفى ليلا ونهارا وكان الأب كذلك ..
    أنجبا أول طفل لهما..وبدأت من هنا المشكله...
    جلبت الأم لطفلها خادمه مسيحة تجيد اللغة والإنجلزية فقط ...لم تكن الأم تسمح لأحد بأن يتكلم مع طفلها سوى اللغه الانجلزية فقط مما أدى بذلك بعدم تحدثه لأي أحد...
    كبر الطفل يوماً بعد يوم ..كان الأمر يزداد سوءاً بين الأبوين وكان ابنها يشهد كل مشاكلهما تجاه بعضهماحتى انتهى بهما الأمر إلى الطلاق ...انتقلت رعاية الطفل للأم ...
    يبلغ الطفل من العمر سنتين ونصف لم ينطق ولا بأي كلمة أبداً...
    قلق الأب عليه وكذلك الأم فكانت الغلطة هنا بأن الأم استمعت لنصيحة خاطئه من صديقتها بأن لا تقلق فسوف يتكلم عاجلاً ام آجل
    ...مرت الايام والطفل على حاله لم ينطق إلى بكلمه واحده فقطDAD كان يجلس وحيداً هادئاً لا يكن يريد التحدث لأحد ولا يريد الخروج من غرفته إلى نادراً وان لم يحصل على ما يريد يصرح ويضرب حتى يحصل عليه كان مضطرباً مبدعاً رساما وعبقري كمبيوتر دائماً ...قلقت عليه أمه ..
    أخذته نحو المشفى فأخبروها بعد فواات الأوان أن طفلها يعاني من التوحد ...
    حزن الأب جداً عندما علم بما حدث وكان عمره 7 سنوات قرر بأن يأخذه إلى أرض زيلامسي أرض الأمان والجمال والهواء المنعش حيث الطبيعه التي تشفي أغلب الأمراض المزمنه...أرض يمرح بها الأطفال بالحدائق والشوارع دونما خوف عليهم...
    ..............بعد مرور ثلاث سنواات .....
    أرادت الأم زيارة إبنها هناك لترى حاله وحياته..؟
    عندما رأته وهو يلعب برفقة ابن جيارانهم فوجئت جداً
    لم يكن يسمح لأحد بالتحدث معه ...
    أسرعت لضمه وقالت ابني الحبيب كم اشتقت إليك ...؟
    أخبرها اطفل بإستغراب ...
    What..? and Who are you..?i
    سبع سنين من عمري لم أعرف بها سوى زوايا غرفتي والتلفاز والكمبيوتر ...لم أعرف سوى وجه خادمه كانت معاملتها سيئة معي ..لم أعلم سوى أني جمهور لمسرحية رهيبة ومرعبة
    بين شخصين لم أعرف سيواهما ....عمري الأن ثلاث سنين فقط
    ولدت هنا بزلامسي لم يفتح لي ستار مسرحتي سوى هنا ...
    كنت دائما خلف الستار لم يسحبني أحد نحو خشبة المسرح لأمثل
    فيلم حياتي ... اليوم أكتب قصة شخصا عمره 10 سنوات لم يعش
    حقيقتها سوى 3 سنواات فقط .....

    عالم التوحد لم نفهم منه سوى 1% فقط
    أرجو أن القصة تعجبكم ..ولنا لقاء أخر بموضوع اخر lol!

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد نوفمبر 19, 2017 12:49 pm