التـــوحد..


    لماذا طفلي توحدي؟وكيف تواجه هذه الحاله من قبل الاسره ؟

    شاطر
    avatar
    عهد الحربي

    المساهمات : 4
    تاريخ التسجيل : 22/10/2010

    لماذا طفلي توحدي؟وكيف تواجه هذه الحاله من قبل الاسره ؟

    مُساهمة  عهد الحربي في الجمعة نوفمبر 05, 2010 7:28 am

    لماذا طفلي توحدي ؟ وكيف تواجه هذه الحالة من قبل الأسرة ؟


    سؤال يتكرر مع أباء وأمهات الأطفال التوحديين ؟؟؟؟؟
    وللإجابة عن هذه الأسئلة نود أن نذكر بأن التوحد ليس مرضًا ولو كان مرضًا لسهل الأمر وشخص وصرف له العلاج، وإنما هو حالة لم يعرف العلماء لماذا بعض الأطفال يصابون بحالة التوحد، ولكن هناك أمور يجب على الوالدين معرفتها بما يسببه التوحد وما لا يسببه.
    العلماء في الواقع لا يعلمون بالضبط ما هي تأثيراته ....
    إلا أن بعض الشواهد تقول أن حالة التوحد ناتجة عن وراثة، فإذا كان لدى الأسرة مثلا طفل مصاب بحالة توحد، فإن هذه الأسرة من المتوقع أن يأتي الطفل الثاني مصابا بالتوحد، لقد حدد علماء الوراثة أن هناك أجنة وراثية لها علاقة بالتوحد وتدعى ( ) المتزامن الذي تتدرج منه صفة الإعاقة الذهنية بمختلف الدرجات، حيث يسبب عجزًا في التعليم، ويسبب مشاكل في تحديد السلوك مثل النشاط المفرط ( عنيف قاسي ) لديه ثوران وانفجار عاطفي، وهذه السلوكيات تظهر على أطفال التوحد، وهذه بالطبع تنتابهم من وقت لآخر ولها دور كبير في التأخر اللغوي وهي في الذكور أكثر منها في الإناث.


    ثم هناك تساؤلات قد تثار فمن ضمن هذه الأسئلة :
    1- ما هي أهمية تحديد حالة التوحد؟
    يجب أن تفهم حالة التوحد التي تصيب شريحة من الأطفال بأنه ليس مرضا، ثم إن التوحد هو إعاقة، ولكن تختلف الإعاقة التوحدية عن الإعاقة الذهنية التي تتعلق بالذكاء، فالتوحد حالة من الإضرابات في الجهاز العصبي الذي يؤثر على وظائف المخ.
    2- أننا بحاجة إلى مشورة الى أين نذهب ؟
    إن هذه المشورة تساعدهم في إيجاد أماكن مناسبة للتشخيص ثم إن هذه المشورة سوف تساعد الوالدين من أجل أن يتلقى أية أخبار قد تكون سيئة، وتساعدهم هذه المشورة لقبول هذه الأمور برباطة جأش.
    3- هل يحتاج ابنهم المتوحد إلى علاج في القدرة على التحدث؟
    إن العلاج الخاص بالقدرة على التحدث يجب أن يكون في مجال التشخيص، والتقييم بدلا من العلاج المتواصل وطويل الأجل.
    وفي وقت مبكر من عملية التقييم يكون من المفيد مقابلة الطفل والوالدين على نحو منتظم، ثم إن التواصل المتكرر أيضا يساعد الآباء في نظرتهم للأخصائي كشريك، حيث لم يعد علاج القدرة على التحدث سريريا، ويتخذ منحى تعليميا على أن يعمل الأخصائي كمساعد لمعلم الفصل.
    4- كيف تكون علاقة الأسرة مع طفلهم التوحدي؟
    لا شك أن العائلة تتأثر حياتها كثيرًا وتصاب بالإحباط، فالوالدان يشعران بالذنب كيف يقضون الوقت الكافي للتعامل مع ابنهما الذي أصيب بالتوحد ثم يشعران بالذنب كيف يقضون الوقت الكافي مع أطفالهم العاديين الذين لا يعانون من التوحد؟


    ثم إن من الأمور الهامة التي يجب على العائلة عندما يظهر من بين أطفالهم طفل مصاب بالتوحد، تفسير هذه الحالة لإخوانهم وأخواتهم، وشرح حالة أخيهم المصاب بالتوحد، فالهدف من ذلك أن يندمج هؤلاء الأطفال مع أخيهم المصاب بالتوحد، حتى يبني هؤلاء الأخوة روابط مع أخيهم المصاب، ولا بد من تكوين مشاعر لديهم أن أخاهم مثلهم، بأن يعاملونه معاملة سوية.
    قد يقول قائل: إن هذا الطفل لا يتكلم، والتعامل معه صعب، حتى بينه وبين إخوانه ...
    فنقول: هذا صحيح .. ولكن يجب أن تتفهم الأسرة وضع ابنها، لتعلم أسرة هذا الطفل المتوحد أنه بالصبر سوف تحقق شيئًا جميلا في دمج هذا الطفل مع إخوانه، وتجعل منه واحدًا من أفراد الأسرة .
    فمثلا تقوم الأسرة برحله لأطفالها، ومعهم بالطبع طفل التوحد، وهذه مهمة جدا للأطفال خصوصا الأطفال العاديين ولكن قد تكون أقل أهمية لطفل التوحد نفسه، ثم هناك أمر آخر: ربما يشعر الأطفال من إخوانه اتجاه أخيهم المتوحد بالحرج عندما يتصرف أمام الناس تصرفا غير عادي، لكن لا بد للوالدين من توعية أبنائهم اتجاه أخيهم، وذلك بأن لا يشعروا بهذا الحرج .
    وفي هذه الحالة على الأسرة واجبات من أجل تخفيف التوتر وجلب الهدوء لهذا الطفل، وذلك باتباع ما يلي:
    1- على الأب والأم لطفل التوحد أن يقوما بتعريف أطفال المجتمع بالتوحد وما يجب على هؤلاء الأطفال - ومعهم الأسرة - أن يقوموا به نحو الطفل التوحدي .
    2- على الأسرة أن تقدم بعض الحوافز التشجيعية للأطفال العاديين الذين يظهرون اهتماما أكثر بإشراك طفل التوحد معهم في اللعب أو تفهم وضعه.


    كيف تتم عملية تشخيص التوحد
    يعتبر التشخيص عملية اساسيه تمكن من فهم الحالة التى نحن بصددها وبالتالى تسهل عملية التدخل في العلاج لسائر حالات الاعاقة وكلما تمت عملية التشخيص فى وقت مبكر ايضا قبل ان تؤثر الاعاقة على نمو الطفل

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة سبتمبر 22, 2017 11:44 pm