التـــوحد..


    التوحد والعلاج الطبيعي

    شاطر

    امونه

    المساهمات : 27
    تاريخ التسجيل : 21/10/2010

    التوحد والعلاج الطبيعي

    مُساهمة  امونه في السبت نوفمبر 06, 2010 11:52 pm

    ترى هل يمكن علاج التوحد علاجاً طبياً بالأدوية والعقاقير ؟ وهل هناك أدوية محددة؟ وما مدى نجاح الأدوية المتداولة في علاج التوحد ؟ موقع طرطوس.كوم

    أسئلة يطرحها آباء وأمهات الأطفال المصابين بالتوحد والمنشغلين والمشغولون بقضايا ومشكلات أطفالهم التوحد ، والأمل يحدوهم أن يكلل سعيهم وجهدهم واهتمامهم بالنجاج في مساعدة أطفالهم على التخلص والشفاء من هذا المرض العنيد . موقع طرطوس.كوم

    الحقيقة إن اضطراب التوحد يعتبر من أكثر أشكال اضطرابات النمو غموضاً وأقلها فهماً، ويعود ذلك لكثرة المتغيرات والعوامل التي تشكله، إضافة إلى صعوبة دراسة نماذج جميع الأطفال الذين يعانون منه .

    لهذا فإن سيل الدراسات والبحوث الطبية التي تم اجراؤها بهدف تحديد الأسباب الطبية لهذا الاضطراب لم يكتب لها النجاح وتعذر عليها تحديد سبب طبي له، ولم تصل إلى نتائج حاسمة في هذا الشأن، ولذلك ظل هذا الاضطراب يمثل تحدياً عنيداً وصعباً لكل علماء الكيمياء العصبية والمعالجين .

    وفي ظل هذا الواقع فإنه من المتعذر إنتاج دواء لمرض لم تعرف أسبابه حتى الآن . موقع طرطوس.كوم

    ومع ذلك فقد لجأ بعض المعالجين إلى استخدام العلاج الدوائي – النفسي بهدف تنظيم وتعديل المنظومة الكيماوية العصبية التي يعتقدون أنها تقف خلف السلوك الشاذ، وانطلاقاً من اعتقادهم بوجود خلل في الناقل العصبي الذي يطلق عليه " السيروتونين " لدى المصابين بالتوحد(1) لذلك استخدموا عدة أدوية لاعتقادهم بقدرتها على تنظيم هذا الخلل، وأعراض بعضاً من هذه الأدوية ، مشيراً إلى تأثيراتها بعد إجراء التجارب عليها : موقع طرطوس.كوم

    فينفلورامين – Fenfluramine

    أشارت نتائج التجارب التي أجريت عليه إلى أنه يترك آثاراً على الناقل " العصبي السيروتونين " إذ يزيد من نسبة في المشابك العصبية ، إلا أن استعماله بصورة مستمرة يؤدي إلى تخفيض نسبة السيروتونين في الدماغ . وقد تم استخدام هذا الدواء على عدد من التوحديين فلوحظ تحسن في السلوك الاجتماعي خلال فترة استخدامه .

    الميثيسرجيد – Methysergide

    استعمل هذا الدواء حديثاً لعلاج الشقيقة، وقد تم استخدامه في معالجة عدد من التوحديين ممن تتراوح أعمارهم بين 2-5 سنوات . وظهر عليهم تحسن في مجالات الوعي والاستجابة الانفصالية والعاطفية ، إضافة إلى السلوك الموجه نحو هدف ، وقد استمرت فترة المعالجة لمدة ستة أسابيع وكانت الجرعات المستعملة من 2-4 ميللجرامات . موقع طرطوس.كوم

    أميبرامين – Imipramine

    تم تجريب هذا العقار على عشرة من الأطفال التوحديين تتراوح أعمارهم بين 2-6 سنوات ، ولمدة 10 أسابيع ، حيث كان الواحد منهم يعطي جرعة واحدة يومياً يبلغ معدلها 34 ميللجراما . بعد انتهاء فترة المعالجة ظهر تحسن على اثنين فقط من أفراد المجموعة ولم تتحسن حالة الآخرين مما يعتبر مؤشراً على أن هذا الدواء غير مفيد لغالبية أطفال التوحد . موقع طرطوس.كوم

    بوسبيرون – Buspirone

    تم استخدام هذا الدواء في أمريكا لمعالجة حالات القلق العام وقد تم استعماله في معالجة أربعة من أطفال التوحد تقع أعمارهم بين 9 -10 سنوات ، تناول الواحد منهم جرعة يومية بمعدل 15 ميللجراماً، وبعد انتهاء فترة المعالجة تبين أن النشاط الزائد قد انخفض عند أثنين منهم ، وانخفض لدى أحدهم السلوك النمطي المتكلف، إلا أن التغير الذي ظهر لدى الأربعة لا يكاد يذكر . موقع طرطوس.كوم

    كلوميبرامين – Clomipramine

    تم إجراء دراسات عديدة بهدف التعرف إلى مدى فائدة هذا الدواء في علاج حالات التوحد لدى الأطفال والراشدين ، وبعد استعمال الدواء لمدة 35 يوماً ظهر تحسن ملحوظ لدى عدد من أفراد المجموعة ، وقد شمل هذا التحسن انخفاض السلوك الاضطرابي الانفعالي . وأشار الباحثون إلى أن لهذا العقار أثر في خفض الغضب وأعراض القهرية والعدوانية لدى المتعالجين . موقع طرطوس.كوم

    وفي دراسة أكثر حداثة تم اختيار عدد من المصابين بالتوحد، وقد تم الاختيار استناداً إلى المعيار الذي وضعه الدليل التشخيصي والاحصائي الرابع للأمراض النفسية، حيث تراوحت أعمار المجموعة من 18 – 44 سنة، وكان الواحد منهم يتناول جرعة يومية من هذا الدواء تبلغ 50 ميللجراماً في البداية ثم تم زيادتها لتصبح 250 ميللجراماً يومياً، وبعد أسبوع من المعالجة ظهر تحسن ملحوظ شمل انخفاض السلوك المتكرر التصنعي والسلوك العدواني . موقع طرطوس.كوم

    تم استخدام عقاقير نفسية أخرى حيث أجريت عليها دراسات للوقوف ، على مدى فائدتها في معالجة أطفال التوحد وهي :

    فلوفوكسامين – Fluvoxamine

    فلوكسيتين – Fluoxetine

    سيرترالين – Setraline

    وقد أشارت نتائج الدراسات التي تم إجراؤها على هذه الأدوية إلى أنها تفيد في خفض السلوك العدواني النمطي المتكلف، كما تعمل على تحسين السلوك الاجتماعي .

    ويعتقد بعض العلماء أن هناك خللاً في الناقل العصبي الذي يطلق عليه اسم " الدوبامين " لدى أطفال التوحد (2) لذلك فإنهم توصلوا إلى عدد من الأدوية النفسية التي اعتقدوا أن لها القدرة على تعديل وتنظيم عمل هذا الناقل العصبي ، ومن هذه الأدوية : موقع طرطوس.كوم

    هالوبريدول Haloperidol

    تم إجراء الكثير من البحوث الاكلينيكية على أطفال توحديين للوقوف على دور هذا الدواء في معالجة الأطفال المصابين بالتوحد، ففي دراسة مقارنة أجراها " كامبل " سنة 1978، على مجموعة قوامها 32 طفلاً توحدياً تتراوح أعمارهم بين 2 -7 سنوات، حيث استخدم دواء وهمياً مع مجموعة مقارنة، واستخدم الهالوبريدول مع المجموعة الأخرى وبمعدل 0.5 ميللجرام يومياً ثم تم زيادة الجرعة لتصل إلى 4 ميللجرامات يومياً . وبعد فترة المعالجة التي استمرت لمدة أسبوعين لم يظهر أي تغيير على أفراد المجموعة التي تناول أفرادها دواء وهمياً ، في حين انخفض لدى أفراد المجموعة الثانية السلوك النمطي والسلوك الانسحابي خاصة لدى الأطفال الذين تزيد أعمارهم على الرابعة . علماً بأن أفراد المجموعة الأولى قد تناولوا الدواء الوهمي لمدة 12 أسبوعاً . موقع طرطوس.كوم

    - بيموزيد – Pimozide

    تم استخدام هذا الدواء في معالجة أطفال يعانون من اضطرابات سلوكية متنوعة ، ففي دراسة أجريت على 34 طفلاً توحيدياً تتراوح أعمارهم بين 3 و 16 سنة . تناولوا خلال فترة المعالجة جرعات تمتد من 1 -9 ميللجرامات يومياً ، جاءت النتائج مشيرة إلى حدوث انخفاض في السلوك العدواني الذي كان يعاني منه أفراد مجموعة الدراسة . إضافة إلى ما سبق من أدوية فهناك عدد من العقاقير الأخرى التي تترك تأثيراً على الناقل العصبي الدوباميني ومن هذه الأدوية :

    * عقار لـ – دوبا – L - Dopa

    عقار ريسبريدون – Risperidone موقع طرطوس.كوم

    عقار اميسولبريد – Amisulpride

    وقد أشارت مجموعة من العلماء إلى أن هناك خللاً في عمل الناقل العصبي ( النورابنفرين Neurepinephrine ) لدى المصابين بالتوحد (3) وانطلاقاً من ذلك توصلوا إلى استخدام العديد من الأدوية التي من شأنها تنظيم وتعديل عمل هذا الناقل العصبي ، ومن هذه الأدوية :

    صادات بيتا - Beta – Blokers

    وقد تبين أنها قد علمت على تخفيض سلوك إيذاء الذات والسلوك العدواني، كما أنها حسّنت من الكلام لدى عدد من المفحوصين وذلك في دراسة على 8 من المصابين بالتوحد .

    عقار كلونيدين – Clonidine

    عقار ناتريكسون- Natrexone

    كان هذا استعراضاً موجزاً لبعض العقاقير الطبية التي تم استخدامها في عدد من البحوث والدراسات الطبية مع الإشارة إلى نتائجها، وهي عقاقير لا يمكن اعتبارها أدوية لعلاج التوحيدية، فهي ليست ذات جدوى في علاج التوحد إذ ليست لديها القوة التأثيرية العلاجية للتوحدية أو أعراضها أو حتى الحد منها ، وهي كما اتضح لم تترك إلا آثاراً نسبية على بعض المظاهر التي قد ترتبط بالتوحد كالنشاط الزائد والعدوانية والسلوك الانسحابي والطقوس القهرية، وهذا ما يؤكد- حتى الآن – ما أشارت إليه أحدث الدراسات من أن التوحد ليس مرضاً له علاج دوائي شاف . موقع طرطوس.كوم

    ولكن هذا لا يعني إغلاق الأبواب أمام العملية العلاجية للتوحد، فهناك العديد من التقنيات العلاجية الأكثر إيجابية وفعالة من العلاج الدوائي الطبي، والأبواب مفتوحة على مصراعيها أمام هذه التقنيات التي تهتم بعلاج ومساندة الطفل وأسرته لتخفيف عنها حدة الضغوط المنصبة عليها، المادية منها والمعنوية في تربية طفلها التوحدي الذي يمثل إحدى الحالات الخاصة التي تستدعي رعاية خاصة وتقدم لها من جهة أخرى المساندة ولتكون ركناً أساسياً في الوقوف بطفلها على الطريق السليم لعملية العلاج . موقع طرطوس.كوم

    وتعتمد برامج هذه التقنيات في بنائها على النظريات الخاصة بعلم النفس المرضي والإكلينيكي وخاصة نظريات الاضطراب النفسي إضافة إلى علم نفس النمو وعلم النفس التربوي والتعليمي والسلوكي . موقع طرطوس.كوم

    نعم هناك العديد من الاستراتيجيات العلاجية الفعالة ومعظمها تربوية وتعليمية وسلوكية ترمي إلى مساعدة الطفل التوحدي لتنمية وتطوير قدراته وكفاءاته، إضافة إلى تنمية مهاراته ليتمكن من تحقيق التكيف الشخصي والاجتماعي ، ويمكن حصر هذه الاستراتيجيات في مسارات هي :

    مسار العلاج بالتخاطب ويهدف إلى تحقيق النمو اللغوي وتنمية القدرة على الاتصال والتواصل الاجتماعي .

    مسار العلاج النفسي – تربوي لمواجهة ضعف وتشتت الانتباه وقصور الذاكرة والإدراك والتخيل والتقليد .

    مسار العلاج النفسي لمواجهة الآثار النفسية المترتبة على تأخره اللغوي والاجتماعي والعاطفي .

    مسار ضبط السلوك وتعديله .

    مسار مساندة الأسرة بالإعداد والتدريب للمشاركة في دور فاعل في العملية العلاجية . موقع طرطوس.كوم


      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد نوفمبر 19, 2017 12:49 pm